المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2016

صرح سليمان ( 5 ) من داخل الصرح

سلسلة متصلة عن صرح سليمان ، المقالة السابقة صرح سليمان ( 5)   بينت في المقالة السابقة أن منطق القوة لم يفلح مع بلقيس .. فجاء منطق الإقناع من خلال دخولها الصرح .... 
لذا جاء الموقف الثاني ، ويظهر أيضاً من السياق أنها أيضاً لم تلتق بسليمان عليه السلام بعد ، بل يتوكل في الأمر أحد وزرائه ، حيث أخذها إلى الصرح للقاء سليمان عليه السلام ، يقول الله سبحانه وتعالى : (قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) [ النمل ] ما الذي حصل عند دخولها الصرح ؟ وما هو الذي رأته أعظم من إحضار عرشها العظيم بقدرات خارقة .... ما هو الصرح ؟ وما الذي جعلها تنتقل بعد دخوله للإسلام بقناعة كاملة لدرجة أنها بدلاً من مخاطبة الشمس التي ألفت وقومها  عبادتها من دهور إذا بها تخاطب ربها بحالة من التوبة والانكسار بين يديه : رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي . الموقف كله يشير إلى أن هناك تغيراً كبيراً جعلها تغير قناعاتها كلها وتدخل عل…

صرح سليمان ( 4) عرش بلقيس

إكمال لسلسلة صرح سليمان ، المقالة السابقة صرح سليمان (3) 
المبحث الثالث عرش بلقيس وصرح سليمان
 خلال المبحث السابق استعرضنا بعضاً من إمكانات سليمان عليه السلام وجانباً من أشكال الخلافة التسخيرية التي أكرمه الله بها ، وهذا ينقلنا لجانب آخر يتعلق بالجزء الأخير من قصة سليمان عليه السلام مع بلقيس المتعلق بإحضار العرش وذلك على النحو التالي : يقول الله سبحانه وتعالى : (قَالَ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ{38} قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ{39} قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرّاً عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ{40} قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ{41} فَلَمَّا جَاءت…

صرح سليمان ( 3) بعض إمكانات سليمان

هذه المقالة هي إكمال لسلسلة صرح سليمان ، وهي الشق الثاني من إمكانات سليمان عليه السلام .
ثانياً : تسخير الجن في البناء والغوص بأقصى الدرجات . يقول الله سبحانه وتعالى : (فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ{36} وَالشَيَاّطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ{37} وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ{38} هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ  ) [ ص : الآيات 36- 39 ] (وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلاً دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ ) [ الأنبياء 82] هذه الآيات تحكي تسخير الجن والشياطين على وجه الخصوص لسليمان عليه السلام وكلمتي بناء وغواص هي صيغ مبالغة للدلالة على الصنعة كنجار وحداد ، أي من يشتهر منهم في البناء والغوص ، ومعنى الآية أن الله سخر لسليمان عليه السلام الشياطين كل بناء في البر وكل غواص في البحر ، يقول البغوي : (أي سخرنا لَهُ الشَّيَاطِينَ، كُلَّ بَنَّاءٍ، يَبْنُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ، وَغَوَّاصٍ، يَسْتَخْرِجُونَ لَهُ اللَّآلِئَ مِنَ الْبَحْرِ، وَهُوَ أَوَّلُ مَنِ اسْتَخ…

صرح سليمان (2) بعض إمكانات سليمان

ملاحظة : هذه سلسلة متواصلة ، المقالة السابقة هي صرح سليمان (1) 
المبحث الثاني بعض قدرات سليمان كما بين القرآن  قبل الخوض في موضوع صرح سليمان عليه السلام  أرى أن استعرض بعض إمكانات سليمان عليه السلام كما تشير كثير من الآيات ، وذلك لتلازم الأمرين . أولاً : الصناعة المعدنية والبناء . يقول الله سبحانه وتعالى : (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ{12} يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ{13}  ) [ سبأ ] موضوع الريح ليس محلها هنا لكن الآيات تشير إلى تسخير عالم الجن لسليمان عليه السلام إضافة لتسخير الموجودات مثل عين القطر أي عين النحاس والتي ارتبط إسالتها بالقدور والجوابي ، وتسخير الجن كان بأعلى طاقاته ودرجاته ، لدرجة لا يملك أي جني أن يزيغ عن الأمر وإلا العذاب . ثم جاء تف…

صرح سليمان ( 1) القرآن الكريم

ملاحظة : هذه سلسلة متواصلة يفضل قراءتها بتتابع حتى تحصل الفائدة . 
الحمد لله الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم ، وأصلي على المبعوث رحمة للعالمين ، الذي بدأ الله رسالته بكلمة اقرأ وختمها بقوله تعالى : {وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }البقرة281 ثم أما بعد :قبل أن أشرع بموضوعي أوضح أن كلماتنا هي :  بذور ننثرها مع هبات الرياح وقطرات المطر ....  و لا ندري في أي أرض يستقر بها القدر ...  لكن بإذن الله يوماً ما سيأتينا منها بعض الثمر . استوقفني موضوع صرح سليمان عليه السلام والإمكانات التي تمتع بها من بين الأنبياء ، وانتهاء مملكة بكل آثارها حتى الصغيرة منها مما جعلني  أرى ضرورة فتح هذا الموضوع ، وتناوله بطريقة غير نمطية تبرز بعض مدلولاته ، وطبعاً ما سأطرحه إنما هو نتاج لعلمي المحدود القاصر ، ورب مبلغ أوعى من سامع ؛ لذا أضع هذه التصورات المحدودة بين يدي متابعي المدونة لعل الله يرشدهم لما نجهله في هذا الموضوع الهام في نظري جداً . ولكي يتضح مدلول طرحي هنا أرى أن أوضح بطريقة موجزة طبيعة القرآن الكريم ال…

صرح سليمان

قريباً بإذن الله سانزل على مدوناتي موضوعاً في التفسير يتعلق بصرح سليمان عليه السلام ، والموضوع عبارة عن سلسلة مقالات متواصلة لا يمكن فهم المراد بها إلا إذا تم قراءتها مرتبة ، والسلسلة هي محاولة لفهم أسرار بعض آي القرآن الكريم ، في ظني قد تكون السلسلة شيقة ومفيدة جداً 
والموضوع سيطرح تساؤلات كثيرة بعضها قد لا يخطر على بال الكثيرين 

تعقيب

الإخوة الكرام : متابعي المدونة ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قرات بعض المداخلات ، وبخصوص الردود بإذن الله لو تواصلتم معي على صفحتي على الفيس نداء الروح فالتواصل هناك والتفاعل والرد على استفساراتكم سيكون أسرع وأكثر تفاعلاً ، لكن لي رجاء
1- أن تكون الأسئلة هي نقاش علمي بحث من أجل الفهم بعيداً عن الأمور الخاصة او الفتن التي تعج بها المنتديات والصفحات
2- أن تكون الأسئلة من الدرجة الأولى تتعلق بمقالاتي ولا توجد مشكلة في الأسئلة العامة المتعلقة بموضوع المدونة باكمله 

سلسلة الرؤى والرقم سبعة

أود أن أوضح أن المقالات السبعة الأخيرة هي مقالات مترابطة لا يمكن فهمها إلا إذا قرأها القارئ بطريقة متسلسلة ، وهي تحوى علم عميق وحيوي ويترز منهج أظنه المنهج القويم في الاستفادة والتعاطي مع علم الرؤى ، لذا أنصح بقراءتها بتأني وتأمل بطريقة متسلسة حتى تكون الاستفادة منها في توجيه علم الرؤى بطريقة علمية موضوعية . 


وقد يعرض للبعض بعض الأسئلة فيما يتعلق بعلم الفتن والملاحم ، وأنا على استعداد للتفاعل مع  هذه الأسئلة عبر صفحتي نداء الروح على الفيس بوك 
https://www.facebook.com/NEDAAaLROO7/?ref=aymt_homepage_panel

المهدي والقبر والقمر تكملة لسلسلة رؤى الرقم 7

المهدي والقبر والقمرلقد بدأت موضوع الرقم سبعة برؤية القبر ، وبينت أن رمزية القبر سأعيد طرحها في آخر الموضوع لكي يتضح الأمر من جميع جوانبه ، لذا أعيد الرؤية هنا وأبرز فهمي لدلالة القبر ، يقول ناقل الرؤيا : ( الرؤية باختصار يقول صاحبها  :  أنه وجد نفسه داخل الروضة الشريفة و أمامه حائط من الخشب الأخضر يفصل بينه وبين قبور أبي بكر و عمر رضي الله عنهما ، وكذلك قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فقام الشاب برفع رأسه قليلا ليرى ما وراء الجدار ، فشاهد قبرا في زاوية الحجرة ، وعرف انه قبر أمنا عائشة رضوان الله عليها ، فخجل ثم بسرعة أنزل عنقه بعد ذلك أحس بأن أحداً يدفعه الى وسط الجدار ،  ثم يرفعه وينزله مباشرة الى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد وصفه الشاب بالقبر المرتفع شبرا اي قليلا وشكله مستطيل وكان بالأبيض ...هنا قال الشاب بأنه بدأ يمسح بيديه على القبر ويتأمله ، فوجد مكتوب عليه باللون الاسود هذه العبارة (بسم الله الرحمان الرحيم) ثم تحتها (قبر محمد ) باللون الاحمر ، وبعدها نزل بعينه الى أسفل هذه الكتابة أي في وسط القبر تقريبا ، فلاحظ رقم سبعة هكذا 7 مكتوب بالتراب وتحته كتابة غير مفهومة بالتراب…

المهدي و و الرقم 7 في الرؤى ( 6) الخلاصة

المقالة الأخيرة في رؤى الرقم 7 ويتبعها المهدي والقمر والقبر الموجودة في الرؤية الأولى في سلسلة الرؤى المتعلقة بالرقم 7 الخلاصة هذا الموضوع الذي طرحته هنا عن الرقم سبعة في الرؤى إنما قصدت منه خلال فوضى التعبير الجزئي أن أرشد إلى منهجية في التعامل مع الرؤى ، وقد استخلصت هنا عدة نتائج مهمة : 1-الرؤى هي جزء من النبوة والوحي كما صرحت كثير من النصوص النبوية على صاحبها أطهر سلام وأطيبه ، والوضع الطبيعي أن الوحي لا يضرب بعضه بعضاً ، وقد اخترت هنا جانباً من الرؤى وأبرزت دلالة معينة فيها تتوافق مع بعضها ، وترشد إلى أن الوحي يصدق بعضه بعضاً ، وأنا هنا استخدمت منهج السبر والتقسيم في شرحي وملاحقتي للرؤى لبيان الجامع المشترك بينها ، وكيف نسترشد من خلالها في فهم المرحلة بدقة أو بما يغلب على الظن مصداقيته . 2-أنا هنا تعاملت مع جزئية صغيرة ولاحقتها وفق منهجي ، ولو تعاملنا مع باقي الرؤى وفق ذات المنهج قد نحصل على  تصورا كامل للمرحلة القادمة . 3-ما وصلت إليه من نتائج هنا هي ظنية أي تحتمل الصواب والخطأ ، بحيث ممكن زيادة سنة أو نقصان سنة ، وأنا وفق فهمي أن سقف الأحداث أو خروجنا من الضبابية  لن يتجاوز 2019…